UNOG - United Nations Office at Geneva

05/07/2019 | News release | Distributed by Public on 05/07/2019 06:29

Statement attributable to the Spokesman for the Secretary-General - on Syria

7 May 2019

Arabic version

بيان منسوب للمتحدث باسم الأمين العام حول سوريا


يٌتابع الأمين العام للأمم المتحدة بقلق بالغ تكثيف الأعمال العدائية في منطقة خفض التصعيد في شمال غرب سوريا التي تشارك فيها قوات الحكومة السورية وحلفائها، وقوى المعارضة المسلحة، وهيئة تحرير الشام. ويُعرب الأمين العام عن قلقه إزاء الهجمات الجوية التي استهدفت مواقع تمركز المدنيين والبني التحتية وما نتج عنها من مقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح أكثر من 150000 شخص.
في 5 آيار/مايو، وردت تقارير حول إصابة ثلاثة منشآت طبية بضربات جوية، وهو ما يرفع عدد المنشآت الطبية التي تم استهدافها منذ 28 نيسان/أبريل إلى سبعة. كما أفادت التقارير بأن تسع مدارس تمت اصابتها منذ 30 نيسان/أبريل، وتم اغلاق المدارس في عدة مناطق حتى اشعار آخر.
يحُث الأمين العام كافة الأطراف على احترام القانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين. ويدعو إلى خفض التصعيد بشكل فوري بالتزامن مع بدء شهر رمضان المبارك. ويدعو كافة الأطراف إلى إعادة الالتزام بترتيبات وقف إطلاق النار ومذكرة التفاهم الموقعة في 17 أيلول/سبتمبر 2018. كما يحث الأمين العام الدول الضامنة لعملية استانا على ضمان تحقيق ذلك.

نيويورك - 6 مايو/آيار 2019

The Secretary-General is following with great concern the intensifying hostilities in the de-escalation area of northwestern Syria involving Syrian Government forces and their allies, armed opposition forces, and Hayat Tahrir al-Sham. He is alarmed by reports of aerial attacks on population centers and civilian infrastructure resulting in hundreds of civilian dead and injured and over 150,000 newly displaced persons.

On 5 May, three health facilities were reportedly hit by airstrikes, bringing the total to at least seven struck since 28 April. Nine schools have reportedly been hit since 30 April, and schools in many areas have been closed until further notice.

The Secretary-General urges all parties to uphold international humanitarian law and protect civilians. He calls for an urgent de-escalation of the situation as the holy month of Ramadan begins and urges the parties to recommit fully to the ceasefire arrangements of the memorandum signed on 17 September 2018. He urges the Astana guarantors to ensure that this takes place.

New York, 6 May 2019

Back